الأسماك في نظرة شاملة

shutterstock_250029922

يعتبر الكثيرون حول العالم الأسماك وغيرها من المأكولات البحرية التي تمثل أحد مصادر البروتين الخالي من الدهن الغنية بالفيتامينات جزءاً من نظامهم الغذائي لأسباب غذائية، أو ربما لأنهم يفضلون مذاقها. وتحظى  المأكولات البحرية بعشاق كثيرون، حيث يعتمد المليارات من الناس بشكل كبير على المحيط باعتباره مصدرهم الأساسي للطعام. وهناك أيضاً مفهوم متعلق بالنظام الغذائي مشتق من عشق المأكولات البحرية وهو نظام بيسيتاريان “نباتيو الأسماك”، وهذا المفهوم مرتبط بالأشخاص الذين يتناولون الأسماك وغيرها من المأكولات البحرية إلى جانب نظامهم الغذائي النباتي ولا يتناولون أي لحوم أخرى أو دواجن. وبالرغم من عدم استخدام كلمة “بيسيتاريان” بشكل كبير، إلا أن المزيد من الأشخاص يتجهون لاتباع هذا النوع من الأنظمة الغذائية، لأسباب صحية عادةً.

وعندما تذكر الأسباب الصحية، فإننا جميعاً نعلم بوجه عام أن المأكولات البحرية من أهم مصادر البروتين الخالي من الدهن والعناصر الغذائية. ولكن هل تساءلت يوماً عن تأثير هذه العناصر الغذائية على أجسامنا بشكل عملي؟ حسناً، هذا ما سنناقشه فيما يلي.

مفيدة لصحة قلبك. تحتوي المأكولات البحرية على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة ونسبة عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3 التي تحمي قلبك من الأمراض وتقلل نسبة الكولسترول في الدم. ويعد شعب الإسكيمو آكل الأسماك الذي تنخفض لديه مستويات الإصابة بأمراض القلب خير مثال على هذه الحقيقة.

خفيفة على معدتك. يمكن أن يساعد النظام الغذائي الغني بزيوت السمك وأوميغا 3 على حماية أمعائنا من الأمراض الالتهابية الخطيرة.

تمتعك بأعين براقة. إن تناول الأسماك الغنية بالزيوت ستبقي عينيك في حالة مشرقة وصحية. وقد أكدت الدراسات الحديثة أن الأحماض الدهنية أوميغا 3 الموجودة في المأكولات البحرية يمكنها مساعدة هؤلاء الذين يعانون من بعض المشاكل البصرية المتعلقة بتقدم العمر، وكذلك الريتينول، وهو أحد أشكال فيتامين أ الموجود في الأسماك والمحار ويعزز الرؤية الليلية.

مفاصل قوية. أثبت تناول المزيد من الأسماك كجزء اعتيادي من النظام الغذائي قدرتها على تخفيف أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي، وهو مرض يؤدي إلى تورم المفاصل، وكذلك هشاشة العظام.

تنفس صحي. تساعد المأكولات البحرية على تقليل ومنع أعراض الربو لدى الأطفال، كما يمكنها أيضاً الحفاظ على صحة رئتيك مع تقدم العمر بالمقارنة بمن لا يتناولون كمية كافية من الأسماك.

شخصية مرحة! لا يتقصر دور المأكولات البحرية فقط على الوقاية من الاكتئاب فحسب، بل إن ما تحويه من أوميغا 3 يساعد على حماية البشرة من الآثار الضارة الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية. كما أن الأسماك غنية بالبروتين، وهو عنصر أساسي من عناصر الكولاجين التي تحافظ على ثبات ومرونة البشرة، وتمنح بشرتك مظهراً شاباً.

ذهن واعٍ. يتكون العقل البشري مما يقرب من 60% من الدهون أغلبها من دهون أوميغا 3، ويقال أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من المأكولات البحرية أقل عرضة للإصابة باضطرابات الذاكرة عند تقدم العمر. كما ارتبط ايضاً حمض الدوكوساهيكسانويك، وهو أحد الأحماض الدهنية أوميغا 3 الموجودة في المأكولات البحرية، بتحسن التركيز ومهارات القراءة والسلوك لدى الأطفال.

وكما أوضحنا فيما سبق، تمثل المأكولات البحرية مكوناً هاماً من مكونات الأنظمة الغذائية للإنسان لأنها سهلة الهضم وتحتوي على البروتين عالي الجودة الذي يوفر الأحماض الأمينية الضرورية التي تعجز أجسامنا عن إنتاجها من تلقاء ذاتها ويجب الحصول عليها من خلال الطعام الذي نتنناوله. وحيث أن المأكولات البحرية قابلة للتلف، فيفضل تناولها طازجة، وينبغي الانتباه أيضاً لمستويات الملوثات المحتمل تواجدها في المأكولات البحرية نتيجة لمختلف الأسباب البيئية قبل تناولها.

وفقاً للاتجاهات الحالية، لا تعد المأكولات البحرية مجرد خيار للغذاء الصحي، بل إنها تشكل قائمة أصناف ممتازة للحفلات أيضاً. فسواء كان تجمعاً مع الأصدقاء أو بوفيه من بوفيهات الأعياد أو حتى حفلة عشاء فخمة، فليس هناك خيار أفضل من المأكولات البحرية.

والآن وقد انتهى حديثنا الموجز عن الأسماك، ألا تعتقد أنك بحاجة إلى معرفة المزيد؟

لمعرفة المزيد وللحصول على بعض وصفات أطباق المأكولات البحرية الشهية، تفضل بزيارة صفحتنا للمأكولات البحرية على Fatafeat ICCA Academy Online.

المرجع: http://www.seafish.org/

كن الأول لإضافة تعليق