فن الغذاء المتوازن – غذاء الروح والجسد

art of eating right

فقدان الوزن! جميعنا يعرف كيف تطلق هذه الكلمة جرس الإنذار لجميع السيدات. لكن الأمر المثير للاهتمام أنه لم يعد قاصراً على السيدات فحسب. فالرجال أيضاً يتخذون التدابير اللازمة للحصول على تقسيمات عضلات البطن الست. إنه أمر جيد أن يرغب الناس أن يكونوا في حالة بدنية جيدة، لكن عندما تلاحظ أن اهتمام الجميع لا ينصب بالفعل على الصحة أو اللياقة البدنية، لكنهم في الحقيقة مهووسون بفقدان الوزن، وعضلات البطن الست، والنحافة، ناهيك عن بدع الحميات الغذائية وعادات أكل الطعام المستوردة المرتبطة بها.

 

المجال المعني بالترويج لفقدان الوزن جعل الأمر كله عبارة عن لعبة من الخرافات تصب في صالحهم، والتي نصدقها بشكل أعمى دون حتى أن نفكر مرتين بها. لقد طلبوا منا التخلي عن طرق الأكل التقليدية، والتحول إلى كل شيء قليل الدسم، وأن ننسى منتجاتنا المحلية لأنها تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات والسعرات، والتقليل من الدهون الطبيعية أيضاً، واستخدام المكملات الغذائية الحارقة للدهون إلى جانب فاكهة ما خارقة لم نسمع بها أو نراها من قبل.هذا هو الواقع اليوم في كل مكان والحقيقة التي لم ندركها بعد هي أن احتياجات الناس لأجسامهم تختلف باختلاف ظروفهم الجغرافية، والطبيعة تمدنا جميعاً بكل ما نحتاجه في بيئتنا التي نعيش بها.

 

وعندما نذهب إلى متاجر السوبر ماركت للبحث عن الفاكهة والخضروات، أو الحبوب، أو منتجات الألبان منخفضة الدسم المستوردة وتجنب المنتجات المحلية ليس الطريقة الصحيحة لنكون أصحاء. فقط فكر للحظة أنه حتى بعد اتباع هذه الحميات وأنماط الحياة المبالغ بها، كم منا نجح حقاً في الحفاظ على صحته؟ أذكركم أنني لا أتحدث هنا حول الحفاظ على الرشاقة، لكنني أتحدث عن “الصحة واللياقة”. انسوا أمر الصحة، فبحسب ما لا حظته لم تحقق الأغلبية العظمى أهدافها من فقدان الوزن بعد تجربة جميع هذه الحميات الغذائية والتدريبات. ويرجع ذلك إلى أنه إذا لم كان ذهنك غير متوافق مع ما تأكله وتفعله، فلن يظهر أي نتائج إيجابية على جسمك أيضاً.

 

والجميع يعلم أن فقدان الوزن لا يتحقق سوى عند اتباع حمية غذائية متوازنة إلى جانب بعض الأنشطة البدنية، وهو أمر صحيح. وعندما أقول حمية غذائية متوازنة، لا أقصد حساب عدد السعرات التي تتناولها عن طريق تناول تلك الأطعمة منخفضة السعرات، لكن تناول جميع أنواع الطعام الصحي، والطازج والمتوفر محلياً والذي يمكن أن يكون معداً بالمنزل وأنت مرتاح البال. وتستجيب أجسامنا جيداً لأنواع الغذاء المستمدة من نفس البيئة التي نعيش بها وهذا بالضبط ما يجب علينا التركيز عليه للحفاظ على لياقتنا وصحتنا.

 

ولم نكن نعاني تقريباً فيما سبق من أي مشاكل صحية مثل السمنة، أو السرطان، أو أمراض القلب، أو أي من هذه الأمراض التي انتشرت في العصر الحديث. ومع تقدم العلم والتكنولوجيا، أصبح من السهل الحصول على كل شيء، ولم يعد الحصول على الطعام من جميع أنحاء العالم أمراً صعباً على الإطلاق. وهكذا بدأ الناس يتأقلمون مع أنواع مختلفة من الطعام لم تكن من بيئاتهم المحيطة. وعندما نستهلك الفواكه والخضروات المستوردة، قد يتساءل المرء ما الذي يمكن أن يسير بشكل خاطئ بأكل الطعام الطبيعي؟ المشكلة هنا أن الفواكه أو الخضروات ستكون في أسوأ حالتها بسبب عملية الأكسدة التي تحدث عندما تُخزن لأيام وأيضاً بسبب أنواع وكمية المواد الكيميائية المستخدمة للحفاظ على مظهرها لتبدو طازجة، إلى الوقت الذي تستغرقه للوصول إليك. وغني عن القول أنه عند تناولها تكون سامة بشكل كبير لجسمك. وفي الوقت ذاته إذا ركزت على أكل المنتجات المحلية، فلن نساعد أنفسنا فقط بأفضل طريقة ممكنة، لكننا أيضاً سندعم المزارعين المحليين لمساعدتهم على إنتاج المزيد من الخيرات.

 

تنصح الثقافات القديمة بأهمية الأكل بشكل صحيح للحفاظ على الصحة. وقد لاحظت اتجاهات بين الشباب بشكل أساسي للاستهانة بالتقاليد الغذائية القديمة، فهم إما يفكرون أنها ممارسات من مدرسة قديمة أو أنها تتطلب مجهوداً كبيراً لا يناسب أسلوب الحياة الحافل بالانشغالات.ولا يهم لأي ثقافة أو تقليد ينتمي الفرد، ففي الواقع ثمة علم يدعم طريقة الأكل التقليدية في أي ثقافة يساعد على بناء صحة جيدة والحفاظ عليها، وفي الحقيقة كان الطعام هو أفضل دواء في تلك الأيام. ووفقاً للتقاليد الغذائية الصينية، فالطهي هو الموازنة بين طاقتي اليين واليانغ، حيث يتعلق الأمر كله بأكل أنواع الطعام المناسبة في الموسم المناسب للمساعدة على الحفاظ على توازن الجسم. وإذا قمت بذلك بطريقة خاطئة، فسيظهر ذلك قطعاً على جسمك.

 

ونحن نظن ونميل لتصديق أن الوضع دائماً أفضل في الجهة الأخرى بينما في الحقيقة أن أمامنا مجال متسع يحفل بجميع الحلول التي تلزمنا. ويُنصح بالتركيز أولاً على ما يتوافر حولنا، ثم نتوسع في الدائرة فقط إذا استدعى الأمر. ومرة أخرى بشأن فقدان الوزن، قبل كل شيء تقبل حقيقة أن تركيزك لا يحب أن يتمحور على النجاح في فقدان الوزن أو الحصول على تقسيمات عضلات البطن الست، ففي الحقيقة أنت تحتاج لأن تعقد العزم على اتباع أسلوب حياة صحي والباقي سيتبع ذلك ببساطة.

Comments are closed.