ركن الكيك

cake

لا يكون الحفل حفلاً بدون كيك. وحالياً لا يمكن الاحتفال بأي مناسبة دون ممارسة طقوس تقطيع الكيك كجزء من الحفل. كان تقطيع الكيك فيما مضى جزءاً من حفلات أعياد الميلاد فقط، ولكن الآن لكل مناسبة هناك كيكة مخصصة مرتبطة بنوع المناسبة تأسر الأنظار. وسواء كانت مناسبة تذكارية أو حفل نجاح، فيبدو أن الكيك قد احتفظ لنفسه بمكانة مميزة في الاحتفال. وبما أن الكيك أصبح جزءاً لا يتجزأ من الاحتفالات، فقد بدأ الأفراد يولون اهتماماً أكبر بتعلم خبز وتزيين الكيك. ولا يتوقف الأمر عند أهمية الكيك في المناسبات، ولكنه ينطوي أيضاً على الشعور بالرضا عند إعداد شيء جميل وبسيط بصورة فنية وهو ما يدفع المزيد من الأفراد إلى القيام بذلك.

وفي الحقيقة يحب الجميع أن يُنظر إليهم على أنهم أشخاص مبدعين بغض النظر عن مجال الإبداع. لكن أن تكون مبدعاً ليس بالأمر السهل. فالإبداع يتطلب قدراً كبيراً من الموهبة للنجاح في تحقيق النتيجة النهائية. وعندما نتحدث عن خبز وتزيين الكيك، فالاهتمام الشخصي أهم بكثير من أي موهبة فطرية. فيمكن لأي شخص لديه بعض الصبر والحماس أن يصنع كيكة. وعملياً يمكنك أن تتعلم الخبز والتزيين وصنع الكيكة من الألف إلى الياء فقط باتباع الخطوات التقنية لذلك. وفي الواقع لا يعتمد خبز الكيك أساساً على الاستعداد الفطري، ولكن التمتع بميل طبيعي نحو فنون الطهي يعد دائماً ميزة إضافية يمكنها أن تساعدك على إعداد كيكات أفضل باستخدام أفضل ما تتخيل من أفكار. ويلعب الخيال بالتأكيد دوراً حيوياً عندما تجرب تركيبات جديدة من المكونات عند خبز أو تصميم الكيكة، ولكن حتى إذا كنت تفتقر إلى الخيال الإبداعي فلا يزال بإمكانك خبز وتزيين الكيك عن طريق اتباع وصفة مجربة ومختبرة، كما يمكنك التصميم من خلال إتقان التقنيات.

وقد شجعت الاتجاهات الحديثة في صناعة الكيك وزيادة شعبية مشاهير الطهاة والبرامج التليفزيونية المتتابعة التي يقدمونها العديد من ربات البيوت على التحول إلى رائدات أعمال ناجحات، ناهيك عن الطفرة المفاجئة التي شهدتها فصول الطهي. فيبدو أن النساء أصبحن يحببن خبز وبيع الكيك والحلويات المخصصة للمناسبات وهن في منازلهن. وأصبح الأفراد في هذه الأيام يفضلون الكيك منزلي الصنع بدلاً من ذلك الكيك التقليدي الذي يباع في المتاجر. ويتمثل السبب الرئيسي لهذا الاتجاه في أن الخبازين المنزليين بصفة عامة يولون كامل تركيزهم لطلب وحيد في المرة الواحدة مما يساعدهم على الاهتمام بالاحتياجات والطلبات الخاصة التي يحددها ذلك العميل من خلال انتباههم للتفاصيل الدقيقة عند إعداد الكيكة، كما إنهم يستخدمون مكونات ذات جودة عالية حيث أن الكيك الذي يعدونه يكون مميزاً لهم. وهذا يعطي لذلك العميل الأولوية بالمعنى الحرفي لدى الخباز لوقت معين، وهو ما يجعل العملاء يقبلون دفع قيمة هذا الكيك الذي يصنعه الخبازون في المنزل خصيصاً لهم وحسب طلبهم. وهذا لا يمنح الخباز المنزلي الراحة من حيث اختيار الزمان والمكان الملائمين له فحسب بل يمثل أيضاً مصدراً للدخل. وهناك العديد من الخبازين الذين بدأوا في المنزل ثم انتقلوا بعد ذلك بمشاريعهم إلى مستويات أعلى.

واليوم، نحظى بالعديد من السبل المتاحة حولنا لتعلم التقنيات. حتى إذا لم تكن ترغب في الخروج من المنزل، فلا يزال من الممكن أن تتعلم صنع بعض أنواع الكيك اللذيذة لأحبائك من مجموعتنا الثرية من وصفات الكيك مع كافة التفاصيل الممكنة للوصفة على صفحتنا Fatafeat ICCA Academy Online.

وفي النهاية، فإن كل شريحة من الكيك منزلي الصنع تضم قدراً معيناً من المشاعر المرتبطة بها، حيث أنها رمز يذكر الناس بالأيام الخوالي.

Comments are closed.